بسم الله الرحمن الرحيم – رب أنعمت كثيرا فزد -, الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على عباده الذين اصطفى, أما بعد : زوارنا الأعزاء ’’ خزانة التراث العربي ’’ مكتبة عربية إسلامية , تضم روائع ونفائس من تراثنا العربي والإسلامي العظيم الخالد , من طبعات قديمة , و إصدارات نادرة , يصل تاريخ طباعة بعضها إلى 100 سنة أو أزيد , وذلك بروابط ثابتة وسهلة وميسرة , مما لا يكاد يوجد اليوم معروضا في المكتبات التجارية , وأغلبها مما تحتفظ به الخزائن الخاصة , والمكتبات العامة, حتى صار بعضها في حكم المخطوط النادر , و يتميز بعضها كذلك بجودة التصحيح والتحقيق مما يفضل بعض الإصدرات الحديثة, وكان من فضل الله تعالى أن سخر لنا من قام بتصويرها ضوئيا , وتقريبها إلينا, فله سبحانه وحده الحمد والمنة والفضل, ثم لمن قام بهذا العمل الجليل النافع أحسن الجزاء والشكر , فنسال الله العلي العظيم بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يوفقنا لطاعته, ويرزقنا وإياكم علما نافعا, وعملا صالحا متقبلا , وأن ينفعنا بما علمنا, ويعلمنا ما ينفعنا , ولا تنسوا إخوانكم من دعوة صالحة بظهر الغيب, والله الموفق , وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين, كتبه أبو يعلى البيضاوي المغربي غفر الله له ولوالديه, آمين

1430/05/07

رسالة الصفات للعلامة محمد بن ناصر الحازمي الضمدي اليمني المتوفى سنة 1283 هـ , كذا نسبها له العلامة صديق حسن خان القنوجي في كتابه قطف الثمر في بيان عقيدة أهل الأثر ص 52 وفي الرحيق المختوم وهو الجزء الثالث من أبجد العلوم ص 200 قالل: وله رحمه الله رسالة أخرى في إثبات الصفات , وعزاها له ايضا الزركلي في الاعلام 7 / 122 , وكحالة في معجمه 12/72
وقد طبعت الرسالة أولا في الهند طبعة حجرية وهي هذه , ثم ثانيا ضمن مجموع من تراث شبه الجزيرة العربي بمكتبة مدبولي مصر 1414 (تحقيق) محمد زينهم عزب و محمد سيد عبد الغفار
وقد حقق الشيخ عبد الله بن عبد المحسن التركي نسبة الكتاب إلى الشيخ حمد بن ناصر بن عثمان آل معمر المتوفى سنة 1206 وعنوانه الصحيح : الفواكه العذاب في معتقد الشيخ محمد بن عبد الوهاب , وقام بطبعه في مؤسسة الرسالة بيروت 1415 هـ
ــــــ
طبعة حجرية الهند
[تنبيه : الكتاب كان غير مرتب الصفحات برتب ونسق فلله الحمد كثيرا ]


التحميل


0 Comments:

Post a Comment



مدوناتي الإلكترونية

مع تحيات أبي يعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  © Blogger template 'Isfahan' by Ourblogtemplates.com 2008

Back to TOP