بسم الله الرحمن الرحيم – رب أنعمت كثيرا فزد -, الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على عباده الذين اصطفى, أما بعد : زوارنا الأعزاء ’’ خزانة التراث العربي ’’ مكتبة عربية إسلامية , تضم روائع ونفائس من تراثنا العربي والإسلامي العظيم الخالد , من طبعات قديمة , و إصدارات نادرة , يصل تاريخ طباعة بعضها إلى 100 سنة أو أزيد , وذلك بروابط ثابتة وسهلة وميسرة , مما لا يكاد يوجد اليوم معروضا في المكتبات التجارية , وأغلبها مما تحتفظ به الخزائن الخاصة , والمكتبات العامة, حتى صار بعضها في حكم المخطوط النادر , و يتميز بعضها كذلك بجودة التصحيح والتحقيق مما يفضل بعض الإصدرات الحديثة, وكان من فضل الله تعالى أن سخر لنا من قام بتصويرها ضوئيا , وتقريبها إلينا, فله سبحانه وحده الحمد والمنة والفضل, ثم لمن قام بهذا العمل الجليل النافع أحسن الجزاء والشكر , فنسال الله العلي العظيم بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يوفقنا لطاعته, ويرزقنا وإياكم علما نافعا, وعملا صالحا متقبلا , وأن ينفعنا بما علمنا, ويعلمنا ما ينفعنا , ولا تنسوا إخوانكم من دعوة صالحة بظهر الغيب, والله الموفق , وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين, كتبه أبو يعلى البيضاوي المغربي غفر الله له ولوالديه, آمين

١٤٢٩/٠٩/١٤

فتح الباري شرح صحيح البخاري للحافظ أبي الفضل ابن حجر العسقلاني رحمه الله

وهو في عشرة أجزاء, ومقدمته في (جزء) على عشرة فصول سماها :(هدي الساري) أوله: الحمد لله الذي شرح صدور أهل الإسلام بالهدى...الخ, وشهرته وانفراده بما يشتمل عليه من ملكا الحديثية, والنكات الأدبية والفرائد الفقهية تغني عن وصفه, سيما وقد امتاز بجمع طرق الحديث التي تبين من بعضها ترجيح أحد الاحتمالات شرحا و إعرابا, وطريقته في الأحاديث المكررة انه يشرح في كل موضع ما يتعلق بمقصد البخاري, يذكره فيه ويحيل بباقي شرحه على المكان المشروح فيه, وكذا ربما يقع له ترجيح أحد الأوجه في الإعراب, أو غيره من الاحتمالات, أو الأقوال في موضع, وفي موضع ذلك مما لا طعن عليه بسببه, بل هذا أمر لا ينفك عنه أحد من الأئمة.
- وكان ابتداء تأليفه في أوائل سنة 817 على طريق الإملاء, بعد أن كملت مقدمته في مجلد ضخم, في سنة 813هـ , وسبق منه الوعد للشرح, ثم صار يكتب بخطه شيئا فشيئا, فيكتب الكراسة,ثم يكتبه جماعة من الأئمة المعتبرين, ويعارض بالأصل مع المباحثة في يوم من الأسبوع, وذلك بقراءة العلامة (ابن خضر) فصار السفر لا يكمل منه شيء إلا وقد قوبل و حرر, إلى أن انتهى في أول يوم من رجب سنة842 هـ سوى ما ألحقه فيه بعد ذلك, فلم ينته إلا قبيل وفاته, ولما تم عمل مصنفه وليمة عظيمة, لم يتخلف عنها من وجوه المسلمين إلا نادرا في يوم السبت ثاني شعبان سنة 842هـ , وقرىء المجلس الأخير وهناك حضرات الأئمة (كالقياتي) و (الونائي) و(السعد الديري) وكان المصروف في الوليمة المذكورة نحو من خمسمائة دينار, فطلبه ملوك الأطراف بالاستكتاب, واشترى بنحو ثلاثمائة دينار وانتشر في الآفاق.

ـــــــــ
طبعة المطبعة الميرية بولاق مصر سنة 1301 هـ

التحميل : الأجزاء المتوفرة :الجزء1 / الجزء2 / الجزء4/ الجزء5 / الجزء07 / الجزء11/ الجزء13


1 Comment:

  1. falsuf said...
    اخي الكريم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مبروك عليكم الشهر الفضيل
    وتقبل الله طعاتكم
    مبروك عليك الموقع ووفقك الله لكل الخير

    اخي المفضال
    هذه روابط جزئين من فتح الباري
    http://www.archive.org/details/fatahbari-bulaq-v-07
    http://www.archive.org/details/fatahbari-bulaq-v-09
    وهم الجزء السابع والتاسع
    وقد رفعتهم منذ فتره
    والسلام
    اخوكم
    محمد حزين

Post a Comment



مدوناتي الإلكترونية

مع تحيات أبي يعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  © Blogger template 'Isfahan' by Ourblogtemplates.com 2008

Back to TOP